الرئيس عبد الفتاح السيسي في لقاء مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان- الصورة: الصفحة الرسمية للرئيس على فيسبوك

عَ السريع| حبس المتهم بهتك عرض أطفال بالمعادي.. والسعودية تبدأ استقبال رحلات مصرية

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

حبس المتهم بهتك عرض أطفال بالمعادي

أمرت النيابة العامة، أمس الثلاثاء، بحبس المتهم بخطف خمس طفلات بالتحايل وهتك عرضهن بمدرسة بالمعادي، وذلك بناءً على ما أجرته من تحقيقات بعد بلاغات من أولياء أمور تلقت أولها يوم 20 نوفمبر/ تشرين ثان الماضي، وأكدتها ما أجرته من فحوصات طبية لها؛ قررت بعدها إبلاغ خط نجدة الطفل لمتابعتها صحيًا ونفسيًا.

وأعلنت النيابة، في بيان رسمي، أنه "ورد إليها بلاغات متلاحقة بارتكاب المتهم نفسه الواقعة مع أربع طِفْلات أخريات فسألت ولاة أمورهن؛ فقرروا اكتشافهم الواقعة من طفلاتهم وعرضهن على المستشفى ليتبينوا أنهن يعانين من التهابات بمناطق عفتهن، وبمناقشة النيابة العامة للطفلات حول الواقعة وصفن المتهم بألفاظ تناسب عمرهن دلت على سوء سلوكه معهن".

وأضاف البيان أن النيابة "أبلغت خط نجدة الطفل؛ وأفاد تقرير المجلس القومي للأمومة والطفولة بتعرض الطفلات الأربع للاعتداء، وأنهن يُعانين من اضطرابات نفسية، وأشارت لحاجتهن للمتابعة الدورية، وجلسات دعم نفسي وتعديل السلوك".

وعن المتهم، ذكر البيان أن "النيابة العامة استجوبته؛ فأنكر الاتهامات المنسوبة إليه، وعرضته على الطفلات فتعرف بعضهن عليه، مؤكدات أنه القائم بالتعدي على مواطن عفتهن بدورة المياه بالمدرسة؛ وعلى هذا أمرت النيابة العامة بحبسه أربعة أيام احتياطيًّا على ذمة التحقيقات، وبعرض أمر مد حبسه على المحكمة المختصة أمرت باستمراره خمسة عشر يومًا، وجارٍ استكمال التحقيقات".


تطبيق قرار شرط التطعيم لدخول مصالح الحكومة

تبدأ وزارة التنمية المحلية، اليوم الأربعاء، تطبيق قرار منع دخول المواطنين مقار الوزارة ومصالحها وكذلك دواوين عموم المحافظات والوحدات المحلية إلاّ بعد الحصول على لقاح فيروس كورونا.

يأتي ذلك عقب أسبوعين تقريبًا من تطبيق قرار رئيس الوزراء الصادر في 15 نوفمبر/ تشرين أول الماضي، بمنع دخول الموظفين إلى مقار عملهم إلا بعد تلقي اللقاح، وإثبات ذلك بمستند رسمي، على أن يلتزم الموظف الذي لم يتلق اللقاح لأي سبب بتقديم تحليل (pcr) كل ثلاث أيام.

.. وعلى أولياء الأمور بالمنشآت التعليمية

بالمثل، قررت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بدء تطبيق قرار عدم السماح للمواطنين وأولياء الأمور بدخول المنشآت التعليمية المختلفة "مدارس، ودوواين المديريات، والإدارات التعليمية، للحصول على الخدمات إلا بعد تأكيد الحصول على اللقاح.


السعودية تبدأ استقبال رحلات مصرية

تبدأ المملكة العربية السعودية، اليوم الأربعاء، تنفيذ قرار رفع تعليق القدوم المباشر إلى المملكة من مصر وخمس دول أخرى.

وذكرت الهيئة العامة للطيران المدني السعودي، في بيان أنه "ابتداءً من الساعة الواحدة من صباح الأربعاء، يبدأ رفع تعليق القدوم المباشر إلى المملكة العربية السعودية عن ست دول معلق القدوم منها، هي إندونيسيا، وباكستان، والبرازيل، وفيتنام، ومصر، والهند، دون الحاجة إلى قضاء 14 يومًا خارج هذه الدول قبل دخول المملكة".

وشددت الهيئة على جميع الناقلات الجوية تطبيق إجراءات القدوم إليها، والمتمثّلة في "تقديم شهادة PCR سارية المفعول قبل الرحلة بـ72 ساعة، والتسجيل في منصة قدوم، وتطبيق إجراءات الحجر المؤسسي لمدة 5 أيام بغض النظر عن حالة التحصين خارج المملكة، والتقيد بأخذ المسحة الطبية في اليومين الأول والخامس من الحجر الصحي المؤسسي"، وذلك بجانب الالتزام بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية.


غضب برلماني بسبب الوجبات المدرسية

شهدت الجلسة العامة لمجلس النواب، أمس الثلاثاء، هجومًا على الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، بسبب حادثي تسمم عدد من التلاميذ في محافظتي أسيوط وقنا بعد تناولهم وجبات التغذية المدرسية.

وطالب أحمد حسين جودة، عضو مجلس النواب عن أسيوط، بضرورة محاسبة المتسبب فى واقعة تسمم تلاميذ بالمحافظة بسبب التغذية المدرسية، وتساءل عن المسؤول عن الأمر وما إذا كان وزارة التعليم أو الجهة التي توزع الأغذية، وعن دور وزارة الصحة في هذه الأزمة، والإجراءات التي تحول دون تكرارها.

وتطرق فتحي قنديل، عضو المجلس عن نجع حمادى بقنا إلى تصريحات وزير التربية والتعليم التي نفى خلالها واقعة التسمم، وعلّق قائلاً "ميصحش الوزير بعد الحادث يطلّع لسانه ويقول محصلش.. هذا لا يجوز، ولا يمكن القبول به"، مُعلّقًا "لا يمكن السكوت على هذا الإهمال، ويجب محاسبة المسؤولين".

واختتم بالمطالبة بحضور الوزير للرد على طلبات النواب بخصوص تسمم 136 تلميذًا بمدارس نجع حمادى، وتوضيح المسؤولية.


تقرير أممي: المرتزقة ما زالوا في ليبيا

أفاد تقرير أعده خبراء في هيئة الأمم المتحدة، وانتشر إعلاميًا أمس الثلاثاء، أن عدد الانتهاكات المسجّلة هذا العام لحظر الأسلحة المفروض على ليبيا تراجع بالمقارنة مع العام الماضي، لكن "استمرار وجود" مرتزقة تشاديين وسودانيين وسوريين وروس "ما زال يمثل تهديدًا خطيرًا" للوضع في هذا البلد.

ووفقاً للتقرير المرحلي السري الذي تسلمه أعضاء مجلس الأمن الدولي الخمسة عشر مؤخرًا، فإن "الوتيرة المكثّفة لإرسال" شحنات السلاح المحظورة إلى ليبيا تراجعت لكن "حظر السلاح يظل غير فعال بتاتًا".

وأشار إلى أن "سيطرة بعض الدول الأعضاء على سلاسل التوريد تتواصل؛ مما يعيق بشكل كبير اكتشاف أو تعطيل أو حظر عمليات إرسال الأسلحة إلى ليبيا"، لكن دون أن يحدّدوا هذه الدول.

ويغطي تقرير الخبراء الفترة الممتدة بين يناير/ كانون ثان ونوفمبر/ تشرين أول 2020، وزاروا من أجل إعداده ليبيا في مناسبتين.

وحذّر التقرير من أنّه "بالاستناد إلى عمليات النقل التي تمت في 2020، تظلّ مخزونات الأسلحة مرتفعة وكافية لإذكاء أي نزاع في المستقبل" ، مشيرًا إلى أن "القسم الأكبر من ليبيا ما يزال تحت سيطرة جماعات مسلّحة ليبية تستفيد من نهج تصالحي تسلكه معها السلطات المؤقتة"، كما أعرب الخبراء من خلاله عن أسفهم من أنه "على الرغم من مطالبتهم العلنية بانسحاب المرتزقة، إلاّ أن أطراف النزاع ما زالوا يحتفظون بهم في صفوف قواتهم".