الرئيس السيسي خلال الفعالية- الصورة: المتحدث الرسمي باسم الرئاسة

نص كلمة السيسي في جلسة "تجارب تنموية لمواجهة الفقر" 12/1/2022

1:09:37

شكرًا. أنا هاحاول بردو الـ4 دقايق يعني (يضحك الرئيس) أستمر ع الـ4 دقايق اللي أنت طالبتنا بيهم.

خلوني في البداية أقول، بسم الله الرحمن الرحيم، وأشكر السادة الضيوف المتحدثين على مساهمتهم الرائعة النهاردة في هذا الموضوع اللي أنا بعتبره شخصيًا من أهم الموضوعات اللي مفتـ.. اللي محتاجين كلنا نخلي بالنا منها ونفكر فيها.

وخليني أوجه من خلال آية وسارة يعني شبابنا إن أنا أوجه التحية لشباب مصر، لأن شباب مصر (تصفيق) المؤتمر اللي إحنا موجودين فيه ده كان أحد أفكار شباب مصر. حياة كريمة اللي بنتكلم عليها اللي هي بقت نموذج ملهم يعني، هي برده أحد أفكار شباب مصر. فأنا بوجهلهم التحية على ده (تصفيق).

خلوني أقولكم إن، إذا كنتوا بتقولوا إن الفقر في بلادنا، أو حتى في بلاد كثيرة، بس كتير منهم بيتركز في أفريقيا.. الفقر بيدخل البلاد في متاهات يصعب الخروج منها، الفقر بيدخل البلاد والأسر.. عايز تتكلم عن مستوى الأسرة، ممكن تقول إنه بيدخل الأسرة في متاهة. عايز تتكلم على مستوى الدولة، ممكن تقول بيدخل الدولة في متاهة. متاهة التخلف.. متاهة التخلف.. متاهة الجهل.. كله، آآ، هي يعني عبارة عن مثلث الفقر والتخلف والجهل، يلفوا ويصعب على أي حد يخرج منهم بسهولة.

وإحنا لما، وأنا بقول الكلام ده لأن الشباب اللي موجود هنا مهم قوي يعرف حال البلد، أنا بتكلم ع الشباب اللي هو متواجد معانا وضيوف عندنا هنا في بلدنا، يعرف إن البلد دي كانت في 2011 على وشك الانهيار الكامل، على وشك الانهيار الكامل، من 10 سنين.

وحتى لما اتعملت إجراءات، واتعملت، يعني انتخابات، جات، يعني حكومة، أو قيادة، يعني... الشعب ماقدرش يستحمل أداءها لمدة سنة، وخرج عليها. إيه علاقة اللي أنا بقوله بالفقر؟ لما بدأنا المسؤولية هنا، ماكانش في دماغنا حاجة فقط غير محاربة الفقر. محاربة الفقر في مصر. بإيه؟ بالعمل بإخلاص، العمل بجد، العمل بقدر الإمكان بإتقان، العمل بإيمان. ماكانش في حل تاني.

وأنا عايز أقولكم، يعني على أرقام بسيطة، يمكن تعكس لكم حجم الجهد وحجم الإنفاق اللي اتعمل. وده بالمناسبة، ده مش شغل رئيس، ده شغل الدولة المصرية. حكومة، هو الحكومات المختلفة، حتى الناس اللي مش موجودين معانا منهم دلوقتي خلال الـ7 سنين اللي فاتوا دول، حجم الإنفاق اللي تم إنفاقه عشان نحاول نخرج من متاهة الفقر اللي بنتكلم عليها، أكتر من 6 ترليون.. أكتر من 6 ترليون جنيه.. يعني كام؟ حوالي 400 مليار دولار.. 400 مليار دولار.

عايز أقولكم على حاجة كنا لسه بنتكلم مع الشركات اللي اشتغلت خلال الـ7 سنين اللي فاتوا دول مع قطاع واحد.. مع قطاع واحد.. عدد الشركات 4500، وحجم الأموال اللي تقاضتها أو التعاقدات، كانت بترليون و100 مليار.. ترليون و100 مليار.

أنا بقول الكلام ده لكم هنا، وإحنا بنتكلم على الـ.. الجائحة، وآثارها السلبية على العالم كله، كان، كان العالم بيحتفل قبل الجائحة بإن هو خرّج مليار من الفقر. والجائحة جات، كان الهدف كله دلوقتي إن إحنا نحافظ على إن المليار اللي خرجوا من الفقر نقدر نحافظ عليهم مايرجعوش تاني تحت.. يرجعوا لخط الـ.. تحت خط الفقر تاني.

كان ليها تأثير كبير.. لأن كتير لما كنا بنتكلم على التوازن اللي أنا بطرحه وسمعتوه على إن مصر كانت أدارت الموقف من الجائحة بتوازن مابين الإجراءات الاحترازية والغلق المؤقت ومابين العمل، بلا توقف، بلا توقف، ليه؟ لأن إحنا أتصور إن الفقر أخطر كتير، هو جائحة بتدمر المستقبل وبتدمر الحاضر، الفقر.

الفقر بيدمر المستقبل والحاضر، ومايبقاش في أمل للناس، وبالتالي تشوفوا دول فيها إرهاب وفيها تطرف وفيها اقتتال وكلام كتير قوي، وفيها ثورات حتى.. ليه؟ لأن الفقر مش هانتكلم على إزاي نخرج منه في ظل الجائحة فقط، لأن الكلام اللي اتقال من، من زملاءنا على المنصة، غطى كلام من ده كتير. لكن أنا بتكلم عشان يبقى أقول وجهة نظرنا في مصر على الموضوع ده.

لما... يعني، بيم كمجموعة قال إن هو كان في مواطن ألهمه لفكرة في لندن. وده أمر مهم، إحنا كان عندنا... أقدر أقول... مش عارف، يعني أكتر من مليون؟ يعني.. يعني الدكتور مصطفى بنتكلم في 250- 300 ألف أسرة، يعني مليون، مليون ونص إنسان، كانوا موجودين في ظروف حياة في الشارع، صعبة جدًا. ما قلناش هانعمل ده إزاي.. تضافرت الجهود بين الدولة وبين صندوق أنشئناه اسمه حياة كريمة في مصر، من بدري.. واتكلمنا - أو تحيا مصر، عشان بس يبقى الأمور واضحة - واتحركنا وأنشانا ما يقرب من 300 ألف وحدة سكنية.

وبالمناسبة، إحنا هانفضل نشتغل في الاتجاه ده، حتى نصل إلى مليون وحدة سكنية، كتخطيط. الكلام اللي بقول عليه ده، أرقامه ضخمة جدًا ماليًا. الهدف منه إيه؟ إحنا هانـ.. هانقعد ننظر للخلف؟ ولا هانفضل نتحرك عشان نخرج من دايرة الفقر اللي إحنا موجودين فيها؟

زي ما اتقال كدا، الفقر المتعدد. طب أنا هاعمل فيه إيه؟ إن أنا أوفر فلوس فقط كدولة؟ ولا أدخل كدولة بإجراءات متكاملة تحقق معالجة هذا الـ.. الفقر المتعدد، اللي بيتكلموا عليه؟ عندنا، تعليم مش جيد، صحة مش جيدة، دخل مش جيد، سكن مش جيد.. الكلام اللي بيتقال على حياة كريمة هنا، مش عايز أسيب بس موضوع السكن ده، الـ300 ألف وحدة اللي بنتكلم عليهم دول أو الـ250 ألف وحدة. إحنا كنا بنجهزهم ونأسسهم، نفرشهم، في دولة ظروفها الاقتصادية ظروف متواضعة، إحنا مش من الدول الغنية يعني (تصفيق).

إحنا مش من الدول الغنية، يعني إحنا لما نيجي نتكلم على الولايات المتحدة وإنجلترا وفرنسا.. دي دول غنية.. أنا بتكلم كدولة.. لكن إحنا لما جينا نعمل ده كدولة بردو، قلنا.. ماقلناش إن المواطنين دول مش هانقدر نعملهم حاجة، لأ، قلنا لابد إن إحنا هانواجه الفقر ده، فقرنا، ونبني للناس ديت ونفرشلهم فرش يليق بيهم، حتى نخرجهم، نخرجهم من الحالة اللي هم كانوا عايزين (عايشين) فيها (تصفيق).

أنا كنت أتمنى إن من ضمن الحاجات اللي إحنا نعرضها، وبردو بقول الكلام ده للناس القائمين ع المؤتمر، إدوا فرصة لشبابنا اللي جاي من الخارج يرى تجربتنا، لأنها تجربة ممكن، ممكن يستفاد منها. بقول تاني، أنا بتكلم في أكتر من 250- 300 ألف وحدة سكنية.. فيها 3 غرف.. فيها 3 غرف مش غرفة ولا غرفتين.. 3 غرف عشان إحنا ظروفنا إن عدد الأسر كتير شوية. وبالتالي ما قدرش أقوله خد اقعد في دي يعني.

فاللي أنا عايز أقوله عن إحنا، في مصر، اتحركنا من 7 سنين وما زلنا، وأنا بقولهم إن إحنا هانفضل نشتغل، نشتغل، نشتغل.. حتى نخرج من هذا الفقر في مصر (تصفيق).

طيب، لما جات الجائحة، وقلنا إن إحنا في تقدير موقف الدولة وقلت إن كل دولة بتتعامل مع الجائحة طبقا لـ.. يعني، طبقا لمعطيات خاصة بيها هي. إحنا مش زي، مش زي دول تانية. وكمان تأثير الجائحة علينا مش زي دول تانية. طب هاناخد الإجراءات اللي هي الصحية والإجراءات الـ.. وإرشادات منظمة الصحة العالمية أكيد، لأن دول مواطنينا بنخاف عليهم. هانعمل إجراءات احترازية ونتشدد فيها؟ طبعًا. إن إحنا نخفف عن الناس اللي تضررت زي قطاع السياحة وزي ما الدكتورة هالة وزيرة التخطيط قالت؟ أكيد. القطاعات الأخرى اللي تضررت بشكل حتى لو كان شكل جزئي؟ أكيد. إن إحنا نطلق مبادرة أو حوافز بـ100 مليار جنيه مع بداية الجائحة، وده كان أمر مبكر جدًا اتحركنا فيه، ويمكن في دول كتير في العالم ماكانتش اتحركت، وإحنا قلنا لأ على طول نضخ 100 مليار جنيه، عشان نعزز ونحفز ونحافظ على الشركات القائمة بالفعل، إذا كان عليها أموال للكهربا أو للضرايب أو لده، تتأجل، بس بشرط، إن هم يحافظوا على إن العمالة اللي موجودة عندهم مايتمش تسريحها، أو يعني عن هم يقولوا إن ظروف الجائحة ماتسمحش وبالتالي نمشي الـ.. لا ماعملناش كدا (تصفيق).

طيب.. طب هل بقى نتوقف؟ أنا عايز أقولكوا، مصر دولة شابة. العاملين فيها عشرات الملايين. لو توقفت دي، الناس مداخلها هاتبقى منين؟ والدولة هاتبقى غير قادرة على إن هي تعطي لكل دول أموال وإعانات. أديك إعانة ولا أخلي الـ.. ولا.. يعني منحة فلوس، ولا أدي عمل؟ إحنا اختارنا العمل. لأن العمل هايؤدي إلى حاجتين: أول حاجة إنه هايحافظ على تدفق الأموال للعاملين. الحاجة التانية، هاتتقدم الدولة خلال السنتين اللي فاتوا دول بمعدلات كان المفروض مش هاتحصل. نوقف كل حاجة بقى ونتوقف لغاية لما نطمئن إن الجائحة انتهت تمامًا، ثم بعد كدا نبتدي نحرك الاقتصاد مرة تانية.. تجربتنا غير كدا، تجربتنا غير كدا.. لا إحنا قلنا لأ، هانتحرك بالعمل، هانخفف من آثار الجائحة اقتصاديًا، هانتعامل بانضباط شديد مع الإجراءات الصحية المطلوبة والاحترازية المطلوبة. لو احتاجنا نعمل يعني إغلاق مؤقت، هانعمل إغلاق مؤقت، وده اللي تم.

يتبقى الكلام اللي اتقال، ومش عايز أكرره كتير على موضوع حياة كريمة يعني، المشروع ده اللي إحنا بنعمله، بردو بقولكوا عشان أختم كلامي.. كل اللي إحنا بنعمله في مصر ده هي خطوة من ألف خطوة لسه هانعملهم لو.. الدولة لازم تعملهم.. (تصفيق) خطوة من ألف خطوة.

ده كلام مش معنوي.. ده تقدير موقف حقيقي لوضعنا. هي إن إحنا نواجه حقيقة ما نحن فيه في بلدنا مصر. أنا بقول الكلام ده للشباب اللي جاي من كل حتة في الدنيا. تقدير حقيقي للتحديات اللي موجودة عندنا. وبالمناسبة، اللي إنتوا بتسمعوه مني ده، ده عبارة عن تواصل مستمر بين الحكومة وبين الشعب، مابنخبيش حاجة، بنقول كل حاجة.. بنقول للناس كل حاجة (تصفيق).

لما جينا نعمل الإصلاح الاقتصادي، زي ما.. يعني، اتقال. كان، كان، كان، كان دي.. كان ده إجراء، يعني بيتم التحسب منه كثيرًا.. خايفين من رد فعل الـ.. الرأي العام والشعب، على إجراءات صعبة. أنا بتكلم على نوفمبر 2016 وأنا اتكلمت فيها. لكن بردو هنا في المؤتمر ده، يهمني إن أنا أسجل احترام وتقدير وتحية كبيرة جدا لشعب مصر (تصفيق).

لأن إحنا، أنا مش هاقول سر ولا حاجة، لما كنا بنناقش الموضوع دوت على المستوى المصغر في الحكومة. كانت الأجهزة والمؤسسات، يعني والوزارات، متحسبة جدًا من الموضوع. لكن أنا، صدقوني، أنا بتكلم وهم عارفين ده كويس. أنا كنت مراهن على الشعب المصري. وكنت مراهن ع المرأة المصرية. وقلت البرنامج ده (تصفيق) وقلت البرنامج ده هايمرر والناس هاتقبله وهاتتحمله. وده بالمناسبة اللي أثبت بعد كدا إن إحنا لو ماكناش عملنا ده، كنا هانبقى في كارثة كبيرة جدًا لو حصلت جات كورونا وإحنا مش، مش جاهزين ليها. (تصفيق) الإصلاح الاقتصادي ده، وتحمل المصريين، كان الطريق اللي خلانا نقدر نتحمل صدمة اقتصادية وصدمة صحية حتى في حاجات تانية كتير.

أنا أطلت عليكم معلش، بس حبيت أقولكم إن مفهوم الفقر اللي بتقوله إن 60% منه موجود في بلادنا الأفريقية وكدا. يستحق مننا كلنا إن إحنا لا ننام ولا نغفل، إلا لما نتجاوزه بالعمل والعمل والعمل والعمل (تصفيق).

وبالمناسبة.. هم اتكـ.. أنا كنت بتكلم إمبارح في لقاء مع المنظمات الدولية وبقولهم: الـ.. الائتمان منخفض التكلفة للدول الأفريقية ضرورة كبيرة. لأن النهاردة المخاطر اللي موجودة في أفريقيا كتيرة، وبالتالي، يعني مؤسسات التمويل، وحتى البنوك اللي بتدي قروض، بتبقى تكلفة مخاطر الائتمان بتاعتها عالية. فيعني العبء بيبقى عبئين، الغني بيقدر ياخد تمويل منخفض التكلفة. والعدمان مش قادر ياخد غير بتكاليف عالية. عمرنا كدا ما هانخرج من الفقر.. عمرنا كدا ما هانخرج من الفقر (تصفيق).لأن بقت معادلة صعبة، ياخد بفلوس كتير تكلفني كتير أعباء كتير.. أفضل مش قادر.. فـ.. وطبعا الشعوب مش مستحملة ده، ومن حقها إنها تحلم. فتبتدي تثور ويبقى في حالة عدم استقرار، ويبقى في خراب وتدمير للدول. ويطلع الإرهاب يأثر على الكلام ده وتبقى في هجرة غير شرعية، الناس عايزة تسيب بلادها وتروح على البلاد الغنية المستقرة عشان تعيش.. خلونا نعيّش الغلابة.. خلونا نعيّش الغلابة (تصفيق) شكرًا جزيلًا.


ألقيت الكلمة في مدينة شرم الشيخ، خلال بدء أعمال منتدى شباب العالم في نسخته الرابعة، وذلك بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وعدد من الوزراء، وعدد كبير من الشباب وأصحاب الرؤى والمبادرات من مختلف دول العالم.


خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط